Scroll To Top

تكوين خاص لشباب الخدمة العسكرية من فئة الأميين

مواكبة لإستراتيجية الدولة في محو الأمية

المشاهدات : 5283
0
آخر تحديث : 14:54 | 2021-06-06
الكاتب : ر. خ

البلاد.نت/ر.خ- في سابقة هي الأولى من نوعها، أطلقت وزارة الدفاع الوطني، حسب ما جاء في مجلة الجيش (أفريل 2018)، برنامجا خاصا لشباب الخدمة العسكرية يهدف الى تكوين فئة الأميين من مجندي الخدمة الوطنية وذلك بوضع المركز المتخصص 551 للتدريب المختص في النقل بالمسيلة تحت تصرف هذه الفئة من المجندين على مستوى الناحية العسكرية الأولى.

ويبرز المركز الذي لم يتم تسليط الضوء عليه من قبل، استراتيجية المؤسسة العسكرية في تكوين المعنيين بمحو الأمية، من خلال تجنيد المركز 551 المخصص للتدريب المختص في النقل لأجل التطبيق الصارم لبرنامج تكوين شباب الخدمة الوطنية من شريحة الأميين.

وجاء إفتتاح هذا المركز المتخصص في اعقاب ابرام اتفاقية بين وزارة الدفاع الوطني مع وزارة التربية، تطبيقا للتدابير المتعلقة بتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمحو الأمية، من أجل تنسيق الجهود في هذا المجال وتحديد كيفية التكفل بفئة من مجندي الخدمة الوطنية، كما تم ابرام اتفاقية مع الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار، من أجل توفير الشروط المعنوية والبيداغوجية لمساعدة شباب الخدمة الوطنية من حيث التكوين العسكري وتسلحهم بالمعارف المطلوبة، ويغطي هذا التعاون، العديد من الأساتذة المتخصصين في الاسناد البيداغوجي.

وبشيئ من التفصيل، فان المركز 551 للتدريب على مستوى الناحية العسكرية الأولى، بات يصنع الاستثناء كونه صار يضطلع بتدريب متخصص في النقل، يتم على مستواه، وتدريس المجندين داخل قاعات مجهزة لأجل اخراج شباب الجزائر من " التسرب المدرسي" وممن لم تسعفهم الظروف بمواصلة دروسهم.

ويرمي التكوين على مستوى وحدات الناحية العسكرية الأولى، الى تقديم مساهمة لهؤلاء المجندين للاستفادة من فرصة التعلم لكل فرد خلال فترة تواجده في اطار الخدمة الوطنية قبل تسريحه برصيد معرفي، وهو ما تعكسه الأرقام التي سجلتها مؤسسة الجيش.

وذكرت المعطيات أن ثمة قوانين تنظم هذه العملية، حيث لا يتم تكوين هذه الفئة من مستدعي الخدمة الوطنية، بمعزل عن رفاقهم المتمدرسين من دفعتهم، مشيرة الى أن هذا التكوين يزاوج بين تدريب عسكري ليصبحوا طلائع قتالية في صفوف الجيش وبين برنامج دراسي متوازن ومدروس في ختام التكوين المشترك القاعدي من قبل أساتذة يعينهم الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار، من أجل تأطير هذه الأفواج بمركز التدريب للنقل المتخصص، ويشمل التكوين على مستوى وحدات الناحية العسكرية الأولى، الفرقة 12 مشاة ميكانيكية بمويلح ومركز التدريب 12 والفوج 12 للنقل بالفرقة ذاتها وكذا الفوج 501 لنقل الاليات.

وتشمل رزنامة تمدرس محو الأمية، فئة من الطلبة الجنود الاحتياط المعنيين بالتدريب المختص في النقل، يتلقون تكوينا مدته ثمانية أسابيع أو ما يعادل 164 ساعة وبمعدل 20 ساعة أسبوعيا و4 ساعات يوميا، ويخضعون خلال فترة التكوين الى 3 مراحل تعرف الأولى بالتمهيدية، يتلقى الطالب 3 الى 4 حروف حفظا وكتابة ونطقا في اليوم الواحد تدوم 20 ساعة، فيما تعني المرحلة الثانية بالتعليمات الأساسية بمعدل 84 ساعة تعني التعبير الشفوي والتواصل والقراءة والخط ونشاط ادماج اللغة الغربية، بينما تدوم المرحلة الثالثة 60 ساعة وتشمل القواعد، التعبير الكتابي والاستدراك والتقويم.


أعمدة البلاد