Scroll To Top

جامعة سطيف: تصميم وصناعة جهاز تنفس للحالات الاستعجالية موجه لمرضى كورونا

المشاهدات : 1264
0
آخر تحديث : 18:48 | 2020-07-12

 تمكنت جامعة فرحات عباس بسطيف من تصميم و صناعة جهاز مساعد على التنفس في الحالات الاستعجالية في انتظار اعتماده  والتصديق عليه من طرف المصالح المختصة، حسب ما علم اليوم الأحد من رئيس ذات الجامعة البروفيسور عبد الكريم بن يعيش.

وأوضح ذات المسؤول خلال ندوة صحفية خصصت لعرض حصيلة مساهمات هذه الجامعة في الجهود الوطنية المتعلقة بمواجهة جائحة كورونا منذ ظهورها، بأن هذه المبادرة "تندرج في إطار مساهمة جامعة سطيف في مواجهة فيروس كورونا محاولة منها التكيف مع الوضع الصحي الراهن من خلال تسيير و مساهمة أفضل للوسائل التي تتوفر عليها في سبيل مكافحة هذه الجائحة."

ويوجه هذا الجهاز الذي تم تصميمه و صناعته عن طريق تعاون و شراكة بين ذات الجامعة و خبرة خارجية لفائدة المصابين بفيروس كورونا ممن يواجهون مشكلا في التنفس حيث يقوم هذا الجهاز ب"إمداد الرئتين بمادة الأوكسجين بعد ضبطه و ذلك دون الحاجة لتدخل الممرض أو عون الإنعاش"، حسب ذات المسؤول.

كما يستعمل في حال عدم كفاية أجهزة التنفس و الانعاش الذكية المستعملة حاليا في المستشفيات كوسيلة لإنعاش المصاب الذي قد يواجه تعقيدات صحية وصعوبة في التنفس جراء الإصابة بكوفيد-19، حسب البروفيسور بن يعيش.

واستنادا لذات المسؤول فقد تم "تشكيل فريق يضم باحثين و أطباء و مختصين من داخل الجامعة و خارجها لتطوير هذا الجهاز من الجانبين الميكانيكي و الإلكتروني و كذا البرمجة، إضافة إلى فريق علمي آخر يتكفل بالاستشارة العلمية"

واعتبر البروفيسور بن يعيش أن هذه المبادرات الاستعجالية التي قدمتها جامعة سطيف في سياق الأزمة الصحية الحالية التي تواجهها الجزائر "تعكس قدرات و كفاءات الجامعة التي أثبتت بأنها مؤسسة جوارية تهتم بانشغالات المجتمع و تشارك في الجهود الوطنية الرامية إلى التصدي لهذه الأزمة الصحية".

وتضاف هذه المبادرة لعديد المبادرات الأخرى التي تم تنفيذها في سبيل مكافحة جائحة كورونا كإنتاج أكثر من 34 ألف قنينة من جميع السعات من المحلول و الهلام الكحولي المعقمين من طرف مخبر الصيدلة التابع لكلية الطب، و إنتاج مادة الايثانول محليا انطلاقا من المواد الخام المحلية من قبل فريق من الأساتذة الباحثين من كلية علوم الطبيعة و الحياة .

كما جرى، حسبه، تصنيع و توزيع أكثر من 20 ألف قناع واقي بلاستيكي من مختلف الأنواع على المؤسسات الصحية و مستخدمي الجامعة و تصميم و تصنيع صمامات لأقنعة الإنعاش الطبي لفائدة مختلف مصالح الإنعاش بالولاية من طرف معهد البصريات وميكانيك الدقة بذات الجامعة.

وتم كذلك تطوير قفاز مطهر للأسطح المصابة بكوفيد-19 و لتقليل خطر التلوث من طرف وحدة أبحاث علم النانو و تكنولوجيا النانو بسطيف، كما أضافه رئيس الجامعة الذي أوضح بأن هذا القفاز كان موضوع تسجيل براءة اختراع في المعهد الوطني للملكية الصناعية.

وتمكنت ذات الوحدة (وحدة أبحاث علم النانو و تكنولوجيا النانو) من تطوير نموذج حسابي لتقدير مخاطر العدوى حسب كل ولاية خلال فترة الحجر الصحي و كذا تطوير تطبيق مجاني للهواتف النقالة للتنبؤ بخطر العدوى مقارنة بالكثافة السكانية، كما تمت الإشارة إليه.

وجرى بالموازاة مع ذلك استخلاص ثلاث (3) مركبات جزيئية هي "الكيرسيتين"  و "الفلافونويد هسبريدين" و كذا "السيليمارين" و تطوير مركب كيميائي يمتلك نشاطية بيولوجية ضد كوفيد-19 و ذلك من طرف فريق بحث من كلية علوم الطبيعة والحياة.

وتتجه جامعة سطيف في المرحلة الراهنة نحو التخطيط لمرحلة ما بعد كوفيد-19 من خلال "إنشاء أقطاب تكنولوجية بالتعاون مع تجمع الشركات الجزائرية للشراكة مع الجامعات و المديرية العامة للبحث العلمي و التطوير التكنولوجي و كذا جامعة فرحات عباس"، وفق ما ذكره ذات المسؤول.

وحسب البروفيسور بن يعيش فإن " الطاقم المسير لجامعة سطيف لم يتوقف عن دراسة أنجع الوسائل لمكافحة فيروس كورونا و الوقاية منه كمساهمة في الجهد الوطني ضد الجائحة. كما ظل مجندا بشكل يومي في سبيل ذلك منذ شهر مارس المنصرم".

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

أعمدة البلاد