Scroll To Top

الجيش الصحراوي يخوض معارك ساخنة في السمارة والمحبس وأنباء عن مقتل ضابط مغربي

في بلاغه العسكري لليوم 68 ..

المشاهدات : 2634
0
آخر تحديث : 19:58 | 2021-01-19
الكاتب : خ.رياض

البلاد.نت-  أعلن اليوم الثلاثاء، جيش التحرير الوطني الصحراوي عن خوض معارك هامة في كل من قطاعات السمارة ، البكاري ، المحبس والفرسية.

 كاشفا في بلاغه العسكري لليوم 68 عن بدء كفاحه المسلح الجديد منذ إندلاع أزمة الكركرات بالصحراء الغربية ، عن نجاح وحداته في دك جحور المخزن في عشر هجمات جديدة أسفرت عن سقوط جرحى بينهم ضابط في قوات الجيش الملكي أخفت ذات القوات هذه الخسائر بالإضافة إلى دمار رهيب طال معدات ثقيلة للجيش المغربي في أربع قطاعات تعتبر نقاط تمركزه خلف الجدار الرملي .

وقال المصدر إن وحدات البوليساريو شنت اليوم غارات بسلاح كاتيوشا سقطت على منطقة گلب النص بقطاع آوسرد ، كما خلفت قذائف الهاون التي استهدفت نقاط تمركز جنود الاحتلال بمنطقة لغشيوات بقطاع السمارة ، جرحى دون إحصاء عددهم، وتحدث البلاغ عن معركة ضارية شنها مقاتلو البوليساريو في هذا القطاع منذ ليلة البارحة الإثنين إلى نهار اليوم الثلاثاء .

كما قصفت وحدات الجيش الصحراوي ، تخندقات قوات الإحتلال في منطقة أعظيم أم أجلود بقطاع آوسرد وأمطرت نقاط تمركز المخازنية في منطقة أگويرة ولد أبلال بقطاع المحبس بهجمات متفرقة ، حولت القطاع إلى نيران كثيفة بإلحاق أضرار مادية كبيرة في الترسانة الحربية للجيش الملكي.

 وأعلن عن قصف مكثف إستهدف جنود الاحتلال المتخندقين بمنطقة لعگد بقطاع المحبس وتوجيه ضربات بالهاون لجنود المخزن في منطقة ألفيعيين بقطاع الفرسية مرتين متتاليتين ، وتحدث الجيش الصحراوي عن إحراز تقدم هائل في هذا القطاع بعد تراجع قوات الجيش المغربي وتسريبات كبيرة عن فرار جنوده من خط الجدار الرملي الذي أقامه المغرب مؤخرا في منطقة عازلة تراقبها الأمم المتحدة في الصحراء الغربية.

على صعيد متصل ، أزاحت عدة مواقع مغربية معارضة على غرار لوداسك ، النقاب عن الرواية المغربية المغالطة للشعب المغربي بخصوص ما تدعيه بعدم سقوط أرواح ومعدات.

 مكتفية بالقول إن هناك ثلاث وفيات في صفوف جنود تعرضوا إلى لسعات عقارب، وهي الرواية التي كذبتها مواقع معارضة ، تؤكد أن هناك العديد من القتلى سقطوا في الهجمات الضارية التي يشنها مقاتلو الجيش الصحراوي على الأراضي الصحراوية التي يحتلها المغرب، وقال موقع لوداسك إن المسمى " ناصيري عبد الصوفي " 32 عاما القاطن في تطوان ، قتل في ساحة الحرب ولم يمت وفق رواية نظام الرباط .

كما يلقى الكفاح المستمر لجيش التحرير الصحراوي ، دعما منقطع النظير من منظمات حقوقية دولية ، على غرار التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي "إيكوكو" التي جددت التأكيد على مواصلة حركات التضامن المنضوية تحتها في مرافقة الشعب الصحراوي في الكفاح الذي يخوضه من أجل انتزاع حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال ، فيما أبدت منظمة كفاح تونس مطلق دعمها للحرب التي تقودها جبهة البوليساريو لتكسير جدار العزلة التي يعانيها الشعب الصحراوي .

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

أعمدة البلاد