Scroll To Top

كنفيدرالية النقابات المستقلة تُنهي القطيعة مع الحكومة

جددت مطالبها بتحرير العمل السياسي والنقابي

المشاهدات : 3189
0
آخر تحديث : 22:07 | 2020-01-13
الكاتب : ليلى.ك

وزارة التربية

البلاد - ليلى.ك - قررت كنفيدرالية النقابات الجزائرية، استئناف المفاوضات مع حكومة عبد العزيز جراد وستكون البداية اليوم، بقطاع التربية، في إطار لقاء “تعارف” بين الوزير وأجعوط وشركائه الاجتماعيين. فيما تمسكت بموقفها، تجاه دعوة الرئيس تبون، للحوار “السياسي”، الى غاية رفع التضييق عن الممارسة السياسية والنقابية وتحرير جميع المسجونين دون شروط، مؤكدة أن الظروف الحالية التي يميزها تواجد العديد من نشطاء الراي والنشطاء السياسيين في السجن واستمرار التضييق الاعلامي والنقابي، لا تسمح بالحوار.

هذا وعقدت الكنفيدرالية الجزائرية اليوم جلسة عمل مطولة، خصصت لمناقشة مستقبل علاقتها مع الحكومة الجديدة، بعد دعوات تلقتها عدة نقابات لاستئناف الحوار المتوقف منذ قرابة عام.

وقال ممثل نقابة “الساتاف” في الكنفيدرالية، بوعلام عمورة، إن المجتمعين اتفقوا أمس، على مواصلة مقاطعة الحوار السياسي وربط تلبية دعوة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بتلبية مطالب رفع التضييق عن الممارسات السياسة والنقابية والإعلامية، إضافة إلى التعجيل في إطلاق سراح جميع المعتقلين، غير أنه أعلن أن الكنفيدرالية خولت لكل نقابة الفصل في قرار حضور جلسات العمل التي دعيت إليها، على غرار تنظيمات التربية، التي ستكون اليوم على موعد مع الوزير واجعوط، في لقاء سيغيب عنه ممثلو “الكلا”، على أن يتم مطالبة الوزير، بتنظيم لقاءات ثنائية مستقبلا، كشرط لاستمرار هذه المفاوضات وتم انتخاب مزيان مريان المنسق الوطني للساتاف كناطق رسمي للكنفدرالية لمدة ستة أشهر، مثلما يقتضيه القانون الداخلي.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

أعمدة البلاد